كلمة عميد شؤون الطلاب

 

عميد شؤون الطلاببسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين محمد بن عبد الله عليه أفضل الصلاة والتسليم ، وبعد

لاشك أن استغلال أوقات الشباب في هذا البلد المبارك بما يعود عليهم بالنفع والفائدة من أولويات الأهداف التي سعت واهتمت بهاحكومتنا الرشيدة بقيادة وتوجيه من خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن  عبد العزيز  وبمتابعة من لدن ولي عهده الأمين الأمير / سلمان بن عبد العزيز آل سعود ، وحرصهم على توجيه المؤسسات التعليمية والتربوية في هذا البلد المبارك بافتتاح الأندية الصيفية والعناية بها وتقديم كل ما فيه مصلحة لأبناء هذا الوطن الغالي ، وتوفير المكان المناسب لصقل مواهبهم واستغلال أوقاتهم وتعزيز روح الولاء والانتماء لوطنهم وتنمية ثقافتهم العلمية والعملية.

وتلبية لهذا التوجيه الكريم وإحساساً من المسئولين في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ممثلة في عمادة شؤون الطلاب لتفعيل هذه التوجيهات الكريمة فقد قامت بافتتاح ( النادي الصيفي 11 للطلاب والطالبات) في مدينتها الجامعية التي تزخر بالإمكانات البشرية والمادية التي تنافس أرقى المدن الجامعية العالمية ، وكل ذلك كان له أكبر الأثر في تميز النادي الصيفي بالمدينة الجامعية عن غيره من الأندية الصيفية التي أقيمت في مملكتنا الغالية، وما يميز النادي الصيفي  في المدينة الجامعية هذا العام أن إعداد وتنفيذ برامجه ومناشطه كان بأسلوب علمي تربوي وبواسطة خبرات بشرية وقيادات مؤهلة وإمكانات مادية مناسبة قلما تتوفر في غيره من الأندية ،  مما جعلها تحقق لهذا النادي التميز والنجاح.

ويأتي هذا النادي بالنسبة للمنتسبين له بعد عام دراسي حافل بالجهد والاجتهاد ليجدوا فيه الفائدة والتسلية وفق برامج معدة بِأسلوب جميل وبنمط غير معتاد ، فقد تم تقسيم المشاركين إلى فئات عمرية لكل فئة ما يناسبها من برامج وأنشطة ، فكان الفئات أربع :

( فئة البراعم ، وفئة الأشبال ، وفئة الفتيان ، وفئة الشباب ).

وروعي في كل فئة العدد المناسب ليستطيع الجميع المشاركة في جميع الأنشطة المخصصة لهذه الفئة وليسهل الإشراف عليها ومتابعتها من قبل المشرفين فتخصّص لكل فئة مشرفاً ولكل مجموعة من المجموعات مسئولاً يتابع جميع مشرفي المجموعات ويتأكد من حسن الإشراف وجودة العمل.

كذلك تم بناء جدول خاص بالأنشطة والفعاليات مقسم على الأوقات، وروعي فيه عدم تداخل برامج الفئات مع بعضها ووزع الجدول بناء على الأنشطة  فخصص وقت للسباحة وأخر لكرة القدم وكذلك السلة والطائرة كما لم ينسى القائمون على النادي  نصيب الدورات التدريبية سواء العلمية منها أو الحرفية.

كما تم تنظيم عدد من برامج الزيارة الميدانية بما يحقق التعليم والتثقيف المقرون بالترفيه، فنظم النادي زيارات للشركات والمؤسسات العلمية والثقافية وكذلك الاقتصادية والتاريخية لوطننا الحبيب ، كما حرص النادي على إقامة مسابقات لحفظ القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة والقصة القصيرة والمقال الأدبي ومسابقات حاسوبية وفنية، كذلك لم تغفل إدارة النادي إشراك الأسر في التفاعل الثقافي من خلال المسابقة العائلية.

ولا شك أن هذا الموقع لا يعكس بشكل كامل ما تم تنفيذه وإقامته من مناشط وفعاليات ولكن كانت محاولة لذكر أبرز القضايا وتبسيط الشرح لقارئ التقرير الكريم ليتعرف على ما تقدمه الجامعة المباركة من خدمات تجاه أغلى فئة من فئات مجتمعنا الكريم.

وختاماً أحمد الله سبحانه وتعالى أن وفقنا وأرشدنا لتقديم نموذج ناجح من الأندية الصيفية ، وهذا النجاح والتفوق لم يكن لولا توفيق الله سبحانه وتعالى ومن ثم دعم وتشجيع من قبل معالي وزير التعليم العالي الأستاذ الدكتور / خالد بن محمد العنقري ، رئيس مجلس الجامعة ومساندة وتوجيه وحرص ومتابعة وإشراف من قبل  معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور / سليمان بن عبد الله أبا الخيل ،الذي بحق كان سببا رئيساً في نجاح النادي وفعاليته فلهما منا الشكر والتقدير المقرون بوافر الدعاء ،كما لا يفوتني أن أشكر جميع العاملين في النادي الصيفي الذين عملوا بإخلاص وجد مستشعرين عظم هذه الأمانة التي حملوا إياها  واسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقنا للقيام بالعمل بما يرضيه سبحانه وبما يخدم مصلحة ديننا ووطننا وولاة أمورنا.

والله الموفق ،،،

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *