تغليف الهدايا للفتيات والناشئة

2a958b64-6723-405c-8b8d-8c6cd15d049c
الهدية مفتاح من مفاتيح القلوب، ولها وقع خاص في النفس. لغة يحبها الجميع من دون استثناء، صغاراً كانوا أم كباراً، تعيد البهجة وتضاعف الفرحة. لا يمكن أن تمر من دون أن تترك أثراً جميلاً، ولهذا قدمت في النادي الصيفي الرابع عشر للمشاركات ورشة عمل في تغليف الهدايا للفتيات والناشئة فبدأت بتعليم المشاركات كيفية تغليف الهدايا بطريقة مبتكرة جذابة وأنيقة وغير تقليدية وتعد إبداعاً وفناً من فنون الإتيكيت، وبالتأكيد على نقطة مهمة “وهي أن تغليف الهدية بالعديد من الطبقات بطريقة فنية جميلة يعطي شعوراً بالحماس لدى من يتلقاها، ويبقى تأثير الهدية وطريقة تغليفها دليلاً أكيداً على ذوق صاحبها مهما كانت بسيطة، فهي صلة حب وتواصل تجمع النفوس وتأسر القلوب .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *